أدى تحطم طائرة في النيبال إلى مقتل 19 شخصا صباح اليوم، وأوضحت هيئة الطيران المدني النيبالية أن الطيارين حاولوا العودة إلى مطار تريبهوفان الدولي بالعاصمة في أعقاب اصطدام الطائرة بطيور بعد وقت قصير من إقلاعها.

وقال راتش لال شاندرا سومان الضابط بهيئة الطيران المدني "يبدو أنهما كانا يحاولان الهبوط بالقرب من نهر مانوهارا لتجنب المناطق السكنية، ولكن الطائرة انخفضت انخفاضا حادا ومفاجئا على ضفاف النهر واشتعلت فيها النيران".

وذكر بعض شهود العيان لمحطات التلفزيون المحلية أنهم رأوا ركابا يلوحون بأيديهم من النوافذ من أجل المساعدة عندما اندلعت النيران في الطائرة.

وقالت الشرطة لمحطة تلفزيون كانتيبور المحلية أن الطائرة كان على متنها 16 راكبا علاوة على أفراد الطاقم الثلاثة، وأن من بين القتلي سبعة بريطانيين وخمسة صينيين.

وقالت السلطات إنها لم تتمكن من التعرف على الجثث، وأن الجثث ستخضع للتشريح في المستشفى التعليمي بالعاصمة. وأظهرت لقطات تلفزيونية جثث متفحمة يصعب التعرف عليها.

وذكرت سلطات المطار إن الطائرة كانت متجهة من كاتماندو إلى لوكلا بمنطقة جبل إيفرست في شرق البلاد عندما هوت.

هذا وقد لقي أكثر من 700 شخص حتفه نتيجة لحوادث الطيران في هذه الدولة الواقعة في جنوب آسيا منذ عام 1955.