أُمّة دلال

عادت دلال

عادل الطاهر الحفيان/ ليبيا

 

اليوم انتصرنا فعادتْ دلال

فأهلاً وسهلاً بِأُمِّ الرِجال

 

أهلاً وسهلاً بأحلى العرائس

بِرمز الشُموخ ورُوح النِزال

 

اجتهدتْ وصبرتْ فصالتْ ونالتْ

فلا القلب عَيا ولا الدمعُ سال

 

أنتِ امتدادُ النساء اللواتي

اجتزن الصِعاب وخُضن القِتال

 

ثلاثون عاماً وعُدتِ إلينا

كَطيرٍ جَمِيلٍ يَجوب الخيال1*

 

سلامٌ إليكِ مِنْ كُلِّ قلبٍ

يُحِبُ الجمال ويَهوى الدلال

 

من كُلِّ عقلٍ يعلو ويسمو

بِصدقِ الكلام وطِيب الفِعال

 

ستبقين دوماً حَدثاً عظيماً

نستخلِص منه دروس النِضال

 

بِصدقِ العزيمة حتى المُحال

يكون دلولاً وسهل المنال

 

اليوم انتصرنا فعادتْ دلال

فأهلاً وسهلاً بِأُمِّ الرِجال

ـــــــــــــــ

1*  الطائر الجميل الذي يُبعث من الرماد كما كان طائر الفينيق رمز أحببت أن أستخدمه للإشارة لعودة الشهيدة دلال المغربي عروس يافا ولبنان وكل الوطن.