وجهة نظر

قانون البذرة

بقلم:-  مراد الحبايبة

هل سبق وأن لاحظت أنك تلتقي عددا كبيرا من الأشخاص ولا تنسجم مع غالبيتهم؟

هل سبق وأثار اهتمامك أنك في مناسبة ما كالعيد مثلا، تبعث بمئات الرسائل وتتلقى القليل من الردود ؟

هل وجدت تفسيرا منطقيا لخيبات الأمل التي يسببها لك الآخرون في تصرفاتهم ؟

تعال نتعلم من الطبيعة كما خلقها الله ونتصالح مع ما يجري من خلال تفسير ذلك بما يمكن أن نسميه ( قانون البذرة ) ..

تحتاج الشجرة بذرة واحدة فقط حتى تنمو وتصبح شجرة ..

لكن الشجرة تنتج في كل موسم مئات الثمار .. وفي داخل كل ثمرة الكثير من البذور..

ترى ما السببب؟ وما معنى ذلك؟

ببساطة .. لأن معظم البذور .. لن تجد من يزرعها .. ولن تثمر ..

لو تعاملنا مع بعض قوانين الحياة والتعامل الإنساني ..

سنجد أنها مثل غيرها من قوانين الطبيعة ..

مثل قانون الجاذبية ..

وغيره من القوانين الطبيعية..

حين تسقط الأشياء من تلقاء نفسها .. فنحن لا نلوم قانون الجاذبية ..

لا أحد يقول "وقع ذلك بسبب الجاذبية .. وحده قانون الجاذبية هو الملام على ما حدث .."

بعض الأمور الأخرى .. لا تختلف كثيرا ..

إنها قوانين طبيعية أيضا:-

الناس تنسى ما وعدت ..

الناس مشغولة عنك بما يهمها ..

الناس مشغولة عن توقعاتك .. بواقعهم ..

الناس تنتظر منك أن تطلب أنت .. ربما عشرات المرات.. حتى يستجيبوا لك ..

هذه الأمور طبيعية ..

لكن حين ننساها ..

حين ننسى "قانون البذرة" .. تحدث المشكلة ..

لذلك حين ينسى الناس .. أو لا يتذكروننا في مناسباتنا العزيزة ..

حين نفترض ان يفهموا كل شيء نريده دون أن نقوله ..

تحدث المشكلة ..

نلومهم .. نعاتبهم .. نغضب .. نصرخ .. نشكو ونتذمر ..

لأننا ببساطة .. ننسى .. ” قانون البذرة “..

إذا كانت شجرة التفاح تحتاج بذرة واحدة حتى تنتج شجرة أخرى .. فلماذا تنتج مئتي حبة .. في كل حبة ست بذرات ؟

أليس هذا العدد أكبر مما يجب ؟

لا ..

إنه تماما ما تحتاجه ..

لأن معظم البذور لن تزرع ..

الغالبية سوف تضيع ..

معظمها ستهمل .. ستنسى ..

ما معنى ذلك ؟

معنى ذلك أن عليك أن تحاول أكثر بكثير مما تظن أنه يلزم ..

معظم الرسائل لن تجد ردوداً ..

عليك أن تدرس مئات الساعات .. لتحل امتحانا مدته ساعتين ..

كثير من الأمور المثالية التي تتوقعها من الآخرين .. لن يفعلوها ..

عليك أن تتعرف على مئة شخص .. علك تجد صديقا واحدا ..

عليك أن تصادق مئة .. حتى تجد بينهم صديقا للعمر ..

وعليك أن تصبر كثيرا على صديق العمر .. لأنه بشر ..

ربما عليك أن تتقدم إلى خمسين وظيفة .. حتى تجد الوظيفة المناسبة ..

ربما عليك أن تقابل مئة موظف .. حتى يعمل لديك الشخص المناسب ..

وربما عليك أن تقضي سنينا من البحث .. حتى تجد شريك حياتك ..

وربما عليك أن تجرب مع شخص عشرين سنة .. حتى يقرر أن يتغير !!

إن المشكلة الحقيقية لا تحدث بسبب أفعال الآخرين دوما ..

في معظم الأحيان تكون المشكلة في أن الآخرين لا يفعلون ما نتوقعه منهم ..

فيصيبنا الألم ليس بسبب الأخطاء .. ولكن لأننا نتوقع أشياء فوق المعتاد ولا تحدث ..

* * *

إن الاستثمار مع الناس يحتاج إلى عامل أمان مرتفع .. ودرجة توقع معقولة ..

قطعا .. لا يمكن لأحد ان يستغني عن الناس ..

وأخطاؤهم ستحدث ..

إذن .. ما هو الحل ؟

ثانيا: كن واقعيا ولا تكن مثاليا ..

مهلا .. وماذا عن أولا ؟؟

أولا .. وقبل كل شيء ..

أخلص النية في التعامل مع الآخرين واجعلها لله ..

فإذا كان الاستثمار مع الناس به مخاطرة ..

فهناك استثمار مضمون الربح ..

بأرباح ألف بالمئة .. وأكثر ..

إنه استثمار .. مع الله ..!!

يعطيك على الحسنة عشرة .. ويضاعف لمن يشاء ..

تجارة مع خالق الكون ..

تجارة مع الرازق .. الكريم ..

ونعم التجارة هي ..

حين نفعل الأشياء ابتغاء مرضاة الله ..

فالربح مضمون ..

ألف بالمئة ..

إذا رد لنا الناس الشيء ..

فهو أمر جميل ..

وإذا لم يحدث ..

فيجب أن نتذكر .. أن الاستثمار الحقيقي يجب أن يكون مع الله ..

أما ما نتوقعه من الناس ..

فيجب أن نتذكر دوما .. "قانون البذرة" ..