إنتقل إلى رحمة الله الرئيس الجزائري الأسبق الشاذلي بن جديد عن 83 عاما بعد معاناة مع مرض السرطان.

ولد بن جديد في 14 نيسان/ابريل 1929 في قرية بوتلجة شرقي الجزائر على الحدود التونسية.

وانضم في بداية حرب استقلال الجزائر

من فرنسا عام 1954 إلى جبهة التحرير الوطني، وتدرج في الرتب العسكرية بعد الاستقلال حتى أصبح عقيدا في عام 1969.

وكان الشاذلي بن جديد قد تولى رئاسة الجزائر بعد وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين، وظل في المنصب للفترة ما بين شباط/فبراير 1979 وكانون الثاني/يناير 1992.

كما سبق أن شغل منصب وزير الدفاع منذ عام 1978 الى شباط /فبراير 1979.

يرى الكثيرون أن فترة رئاسة بن جديد امتازت بإضفاء طابع ديموقراطي على مؤسسات الدولة الجزائرية، لا سيما مع تبني دستور تعددي في شباط/فبراير 1989 والتخلي عن رئاسة الحزب الواحد، حزب جبهة التحرير الوطني، في تموز/يوليو 1991.

كما عرف عنه في هذه الفترة ميله لتخفيف تدخل الدولة في الاقتصاد، وتخفيف قبضتها الأمنية الصارمة على المواطنين.

رحم الله الشاذلي بن جديد فلقد كان مناصراً قوياً لقضية فلسطين العادلة كما كان من سبقه في عظيم العطاء هواري بومدين.

لأسرته وشعبه وبلد الأحرار الجزائر حسن العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.