نقلاً من الـ BBC

قال مسؤولون عراقيون اليوم الجمعة إن 12 شرطيا على الأقل قتلوا في اشتباكات في سجن في مدينة تكريت. وكان مسلحون قد اقتحموا السجن ولكن قوات الامن استعادت السيطرة عليه.

 

وقال سبهان ملا جياد نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين لبي بي سي إن المسلحين قتلوا 12 حارسا وساعدوا 90 سجينا على الفرار.

وقال النائب حكيم الزاملي عضو اللجنة الامنية في البرلمان العراقي إن السجناء الهاربين "أعضاء في تنظيم القاعدة".

وأضاف أنهم قبل فرارهم تمكنوا من الاستيلاء على مستندات تحتوي على معلومات عن اشخاص يمكن أن يكشفوا عن هويتهم للسلطات.

وقد بدأ الهجوم ليل الخميس واستمر حتى صباح الجمعة، وسيطر خلاله المسلحون على جميع مداخل السجن، كما استولوا على سيارة للشرطة وأسلحة الحراس.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الهجوم قد بدأ بتفجير سيارة مفخخة خارج السجن.

وقال الزاملي لموقع اخباري عراقي إن السجناء تمكنوا أيضا من تدمير الوثائق الدالة على هوياتهم وهو ما يجعل تعقبهم امنيا دربا من دروب المستحيل.

ويذكر أن حوادث اقتحام السجون ليست أمرا نادرا في العراق إذ في سبتمبر/ايلول الماضي فر 35 سجينا يواجهون تهما بالارهاب عبر أنبوب للصرف الصحي من سجن مؤقت في مدينة الموصل شمال بغداد.