نقل الاسير الفلسطيني علاء الدين طلال حسونة " 35 عاما" من سكان الخليل والمحكوم 8 سنوات منذ تاريخ 18/10/2004 من مستشفى الرملة إلى مستشفى "أساف هروفيه "لإجراء فحوصات له في الغدد بعد تدهور وضعه الصحي.

الاسير علاء حسونة يعاني من تضخم وضعف في عضلات القلب، قد أجريت له عملية قلب مفتوح بعد تلف في عضلة القلب، وتم زراعة جهاز من أجل تنظيم دقات القلب لديه كون القلب يعمل بنسبة 25% ولا يستطيع بذل الجهد، ويأخذ الاسير علاء 18 حبة دواء يوميا ويعاني من ضيق في التنفس.

هذا وقد رفضت لجنة ثلثي المدة الإفراج عنه رغم تقارير الأطباء التي تؤكد خطورة حالته الصحية وقضاءه أغلب فترة مدته الاعتقالية.